احكى يا شهرزاد
اهلا نورتم شاركو معنا فى منتدى احكى ياشهرزاد

احكى يا شهرزاد

منتدى خاص بالمرأة العربية وكل ما يخصها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نعد الطفل نفسيا لتجاوز اضطراب رهاب المدرسة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ
مشرف تربية وتعليم الطفل
مشرف  تربية وتعليم الطفل
avatar

عدد المساهمات : 205
نقاط : 458
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 46

مُساهمةموضوع: كيف نعد الطفل نفسيا لتجاوز اضطراب رهاب المدرسة ؟   الإثنين نوفمبر 23, 2009 11:19 pm

كيف نعد الطفل نفسيا لتجاوز اضطراب «رهاب المدرسة»؟



ان هناك مخاوف دوما من الايام الاولى للمدرسة وعادة ما يظهر عدد غير قليل من الاطفال مخاوف متباينة ومستويات من القلق لدى وجودهم بالمدرسة خاصة عند بدء التحاقهم بها ومن ثم تعد المخاوف المرضية من المدرسة واحدا من اكثر الاعراض المرضية انتشارا بين صغار الاطفال‚‚ وعادة ما يأخذ خوف الطفل من المدرسة عدة اشكال تعبر في مجملها عن الانزعاج الشديد والرعب والتمارض في صباح كل يوم دراسي علاوة على النحيب والبكاء والتوسل للوالدين للبقاء في المنزل‚

وقد يشكو الطفل من عدة اعراض كالصداع وآلام في البطن والحلق ويمكن ان تحدث له نوبات اغماء أو استفراغ (ترجيع) وغير ذلك من الاعراض التي تزداد مع الالحاح على الطفل في الذهاب الى المدرسة‚ وتقل الاعراض بل وتختفي سريعا اذا سمح للطفل بالبقاء في المنزل فيبدو سعيدا ومسرورا بمعنى ان هذا القلق يقتصر فقط على أيام المدرسة دون ايام اجازة الاسبوع‚وبيّن ان هذه المخاوف المرضية من المدرسة تمثل خبرة مؤلمة بل ومفزعة بالنسبة للأطفال كما انها في المقابل تُشكل مصدرا من مصادر الضيق للأسرة كلها‚ فهي تعد بالفعل مشكلة محيرة بالنسبة للوالدين والاشخاص المسؤولين في المدرسة‚ ولذلك يتعين على المدرسين والمرشدين والاخصائيين النفسيين والمديرين والاطباء والوالدين ان يكونوا يقظين عند ظهور الاعراض الاولى لتلك المخاوف‚ ذلك ان التعرف عليها بسرعة يجعل من تصحيح السلوك الخاطئ فيها او معالجته امرا عاجلا وفعالا في آن واحد ‚‚ كما أن الاطفال ذوي المخاوف المرضية لا يمكن اعتبارهم يتهربون من واجب عليهم ان يؤدوه ولا هم في ذات الوقت يتعمدون التغيّب عن المدرسة دون عذر‚ انما هم في حقيقة الامر اطفال في حاجة الى معاونة علاجية من شخص مختص‚

وأشار الى تعريف اضطراب الخوف من المدرسة وقال: هناك تعريفات كثيرة تناولت هذا الاضطراب منها ما يصفه بأنه عبارة عن بُغض او كره تام من قبل الطفل تجاه المدرسة لذا يعاني الطفل في هذه الحالة من مخاوف حادة وعميقة عند اخذه للمدرسة وكنتيجة لهذا يحاول الطفل دائما ان يتجنب الذهاب اليها ويلتزم بالبقاء في البيت ومن ثَمَّ ينعكس آثار هذا الإحجام على صحته النفسية ونموه التربوي‚

وهناك تعريفات وهي الخوف المفرط المبالغ فيه نحو مثيرات مدرسية معينة مثل حجم المدرسة وضغط الاختبارات والرسوب المتكرر والعلاقات المضطربة مع الاقران والمدرسين والضغط من قبل الوالدين على الطفل نتيجة لعدم تحقيقه لطموحاتهم‚

وبالرغم من تعدد التعريفات التي تناولت هذا الاضطراب واسبابه الا انها تتصف جميعا بالملامح الرئيسية التالية: ان الطفل في حالة الاضطراب يبقى في البيت بمعرفة وعلم والديه بعكس الهروب المتعمد من المدرسة الذي يعمد فيه الطفل الى البقاء بعيدا عن البيت ويحاول ان يتكتم موضوع غيابه عن الوالدين والسبب الثاني هو الاضطراب الانفعالي ويعني السلوك الغالب والواضح الذي نلاحظه بوضوح عندما يهم الطفل بالذهاب الى المدرسة والثالث ان الآباء عندما يبذلون محاولات هادئة لطمأنة طفلهما ومن ثم دفعه الى المواظبة على الذهاب‚‚ والبعض غير مسؤول عندما يسمح لطفله بالبقاء لفترات طويلة بعيدا عن المدرسة‚

وعن خطورة هذه المشكلة اوضح الاخصائي النفسي سعيد أحمد السيد ان تعرض الطفل لهذا الاضطراب المسمى «رهاب المدرسة» ربما يكون نقطة البداية للكثير من المشكلات التي تؤثر سلبا على صحته النفسية ونموه التربوي خاصة اذا ما تعرض لها الطفل في هذه المرحلة العمرية التي يصفها علماء النفس بأنها السنوات التكوينية الاولى من شخصية الطفل‚

وحول العلاج أكد ضرورة ان يكون هناك تواصل جيد بين الوالدين والمختصين بالمدرسة للتعرف على المشكلة سريعا وبين ان جميع المناحي العلاجية التي تناولتها تتفق على ضرورة ان يعود الطفل إلى المدرسة في أسرع وقت كلما كان ذلك ممكنا أما عندما يسمح له بالجلوس في المنزل ليأخذ فترة يستجمع فيها قواه فإن المعالجة تصبح أكثر تعقيدا‚

وحث الوالدين على ضرورة المبادرة السريعة للعلاج من هذا الخوف في بدايته قبل ان يزداد ويترسخ في سلوك الطفل ويؤثر على تعليمه وشخصيته‚

وتؤكد الدراسات النفسية كذلك على أهمية دور الوالدين والاخوة والوضع العائلي في العلاج فلابد من تصحيح الأوضاع حيث ان من العوامل المهيأة لحصول الرهاب المدرسي شدة التصاق الطفل بأحد والديه وزيادة الحماية والحذر الزائد من قبل أحد الوالدين تجاه طفله والخلافات داخل الأسرة خاصة تلك التي تكون على مرأى ومسمع الطفل‚

النصائح للتأكيد على دور الوالدين بما تعنيهم في القضاء على هذا الخوف في أسرع وقت ممكن وهي ضرورة التعرف على المشكلة سريعا‚ وتجنب التركيز على الشكاوى الجسدية والمرضية التي تصدر من الطفل‚ وضرورة أن يعي الوالدان أن استمرار غياب الطفل سيؤدي إلى تفاقم المشكلة‚

وفي الأسبوع السابق من بدء الدراسة نوجه الوالدين إلى تجنب مناقشة أي موضوع يتعلق بمخاوف الطفل من الذهاب إلى المدرسة‚ فلا شيء يثير مخاوفه أكثر من الكلام عن موضوع الخوف وإخباره بكل بساطة أن نهاية عطلة الأسبوع وبالذات في الليلة التي تسبق المدرسة ودون انفعال وكأمر واقعي أنه سيذهب للمدرسة غدا‚

أولياء الأمور إلى إيقاظ الطفل في صباح اليوم التالي ومساعدته على ارتداء ملابسه أو تنظيم كتبه‚ وتزويده ببعض الأطعمة الجذابة على ألا تكون من النوع الدسم‚ وخلال فترة إعداده لابد من تجنب أي أسئلة عن مشاعره‚ وعدم إثارته بأي موضوعات تخيفه حتى ولو كان الهدف منها زيادة طمأنينته‚ إذ كل المطلوب منك أن تأخذه إلى المدرسة وتترك المكان‚

وأضاف أنه يقع على الوالدين امتداح سلوك الطفل والثناء عليه عند عودته من المدرسة‚ مهما كانت مقاومته أو درجة مخاوفه السابقة وابلاغه ان غدا سيكون اسهل عليه من اليوم دون الد*** في مناقشات اكثر من ذلك

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالرحمن
مشرف النكت والافشات
مشرف النكت والافشات
avatar

ذكر عدد المساهمات : 140
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 05/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف نعد الطفل نفسيا لتجاوز اضطراب رهاب المدرسة ؟   الأربعاء ديسمبر 16, 2009 5:15 pm


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف نعد الطفل نفسيا لتجاوز اضطراب رهاب المدرسة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احكى يا شهرزاد :: عالم الطفولة :: تربية وتعليم الطفل-
انتقل الى: